أولاد سليمان الدويش قصة نضال وكفاح

  قصةٌ يرويها لنا الناشط عمر عبدالعزيز الزهراني حول البطولات التي سطرها أولاد سليمان الدويش في الدفاع القوي عنه والوقوف أمام آلة الترهيب والتخويف فإليكم تفاصيلها:

قام أبناء سليمان الدويش بدور بطولي وانتقلوا إلى أكثر من محطة تلفزيونية وأكثر من جهة وأكثر من وسيلة وسجلوا الانتهاك ضد والدهم.وقعت الحكومة في خطا خيث أدخلوا اسمه في (النظام) أنه معتقل، الأولاد أذكياء، ماشاء الله عليهم، صور سكرين شات لموقع الحكومة، الذي يسمى نافذة، أي معتقل يدخل السجن تكون معلوماته وبياناته محفوظة، ثم بعد ذلك قالت الحكومة: ما يأتينا أحد قالوا: أتى أو لم يأتي، بعد هذا الأولاد ذهبوا للأمير خالد بن طلال يكلم محمد بن سلمان في المجلس.. خالد بن طلال يتصل به ويقول له ياطويل العمر في واحد إسمه سليمان الدويش صار له كذا وكذا وكذا.. فقال محمد بن سلمان: نحن اعتقلناه لواحد اثنين ثلاثة أربعة وأولاد الدويش جالسين قرب خالد بن طلال يسمعون المحادثة يقول لهم خالد بن طلال أن الأمير يقول لكم كذا وكذا وأنه تم اعتقاله، يعني محمد بن سلمان يعترف بمحادثة الواتس اب.

 ثم بعد ذلك الأولاد يذهب للأمير أحمد بن عبدالعزيز والأمير أحمد بن عبدالعزيز قال: لهم كذا وكذا وكذا، ثم تأتي الدولة وتقول لهم أبوكم ذهب سوريا وصار إرهابي من الإرهابيين، ولا ندري عنه شيء خرج يقاتل مع الجماعات والفئات الضالة.

 أولاد الدويش تكلموا فيديو الأول والثاني والثالث، اسم الله عليهم، والحكومة مباشرة اعتقلتهم، واضح أن هذه الأسرة، والذي يبحث عن تاريخها ويتقصى يعرف هؤلاء ويعرف أباءهم وأجدادهم، أنهم ناس لا يقبلون الضيم والظلم من أي شخص.

قالوا يجب أن نتحرك ونخرج والدنا من السجن أو نعرف من الحكومة أين هو وما الذي صار له..

هل هو معتقل هل هو في أحد المستشفيات.. تزيد فضيحتها بفضيحة، يعني الحكومة غير قادرة أن تعترف وتقول أبوهم أين هو .. هل هو في السجن هل هو في قبو  أحد قصور محمد بن سلمان أين هو بالضبط؟!.

 وفي نفس الوقت الحكومة  جالسين يعتقلون أولاده ظناً منهم بأن هذا الأسلوب سيخفي القضية، لكن أريد أن أقول لكم شيئاً.. يوجد أكثر من عشرين فيديو يتعلق بهذه القضية، فيديوهات أثناء القبض.. فيديوهات الأبناء وهم يتكلمون.. فيديوهات لأشخاص سجلوا وصوَّروا.

أريد أن أقول لكم شيئاً: هل تريدون لملمة الموضوع؟..

أولاً: أخرجوا أولاد الشيخ من السجن.

ثانيا: أن تشرح لهم الحكومة وتخبرهم بأن أباكم قد حُكم عليه بـ 50 سنة سجن..

ثالثاً: دعوهم يتفاهموا ويتواصلوا معه أو يزورنه ويقابلونه.

هذاالحقد حقد الجمال لا دعي له ولا يجدي نفعاً.

                                 بث فيديو الناشط : عمر عبدالعزيز  

زر الذهاب إلى الأعلى